برلين ... جولة سياحية في عاصمة المانيا الإتحادية | دليل الاعمال العربي في برلين

برلين ... جولة سياحية في عاصمة المانيا الإتحادية

برلين ... جولة سياحية في عاصمة المانيا الإتحادية

أين تذهب لو قُدّر لك زيارة برلين وقضاء أسبوعين فيها؟

لا يهم إن وصلت برلين عن طريق مطار تيغل أو مطار شونيفيلد فكلاهما يقع بالقرب من مدكز المدينة وكذلك محطة القطار الرئيسية ومحطة باصات السفر، لا شيء بعيد في برلين، كلّ شيء في المتناول خصوصًا مع وجود شبكة مواصلات مميزة من قطارات سريعة S-bahn وخطوط مترو الأنفاق U-bahn وخطوط الترام وخطوط الباص الكثيرة، كما تعد المدينة واحدة من أكبر مراكز السكك الحديدية في العالم.

كذلك عزيزي لا تهتم لأمور المنامة والسكن في برلين ، 

فمدينة برلين ممتلئة عن آخرها بالفنادق والهوستيلات وبيوت الآجار اليومي، فضلًا عن بيوت الأصدقاء الكثر المفتوحة دومًا للأصدقاء والغرباء.

احصل على الخرائط الخاصة بالمدينة من مراكز المعلومات المنتشرة في المدينة، واقرأ، إن شئت، عن أماكنها السياحية ومطاعمها وباراتها وحدائقها ومتنزهاتها، فتاريخ برلين الممتد منذ عام 1244، تاريخ تأسيس المدينة بشكلها الحديث، مليء بالأحداث المثيرة؛ حروب وكوارث كثيرة مرت على هذه المدينة الحبيبة.

دُمرت المدينة بشكل جزئي أو كلي في كثير من الأحيان. كانت الحرب العالمية الثانية آخر الحروب التي مرت من هنا ودمرت معظم المدينة، ومن بعد ذلك وقعت برلين في أيدى الحلفاء وتم تقسيمها إلى مدينتين، شرقية تتبع المعسكر الاشتراكي وغربية تتبع المعسكر الرأسمالي. وقد بني جدار يفصل المدينتين عام 1961 ليصبح لاحقًا واحدًا من أهم رموز الحرب الباردة، ليعود وينهار هذا الجدار عام 1989 وتتوحد ألمانيا مرة أخرى بعد ذلك بقليل.

ما زال بالإمكان رؤية بقايا هذا الجدار في مناطق مختلفة من برلين كبعضها الموجود بالقرب من المتحف اليهودي أو عند القسم الطويل الباقي من الجدار والذي أصبح يشكل مكانًا لعروض فنية كثيرة واسمه غاليري الجزء الشرقي East Side Gallery وأصبح هذا القسم من الجدار الجاذب الأكبر للسياح في برلين كونه أحد رموز الحرية في العالم.

برلين هي عاصمة جمهورية ألمانيا الاتحادية ويسكن فيها ما يقارب الأربعة ملايين نسمة، وهي أكبر مدينة في ألمانيا وثاني أكبر مدينة في الاتحاد الأوربي بعد لندن. تقع شمال شرق البلاد بالقرب من الحدود البولندية. برلين هي مدينة كل الناس، فسكانها مزيج شعوب وأفراد يعودون في أصولهم إلى أكثر من 185 دولة.

في برلين جالية عربية كبيرة، فضلًا عن الجالية التركية الأكبر، وجاليات إيطالية وإسبانية وإفريقية متنوعة تعيش مع بعضها.

يتحدث سكان برلين، فضلًا عن الألمانية كاللغة الأكثر انتشارًا، الإنكليزية والتركية والعربية والروسية والبولندية. تشتهر برلين بحدائقها الكثيرة فمن حديقة تيرغارتن مرورًا بحديقة هايزن هايده وغلايس درايك وماور بارك وتريبتاور بارك وعشرات الحدائق الأخرى الكبيرة والصغيرة وصولًا إلى حديقة التيمبلهوف وهو المطار القديم الذي تحول إلى مساحة عامة كبيرة. يرتاد الناس هذه الحدائق والمتنزهات صيفًا وشتاءً للنزهة والترفيه ولممارسة الألعاب الرياضية. إنّ برلين تبدو من السماء كقرية كبيرة لكثرة أشجارها وحدائقها.

أما معماريًا، فإنّ برلين تعتمد على المساحة الواسعة، فالساحات الكبيرة موجودة في كل مكان، وأبنيتها كبيرة وعريضة ويساعدها هذا امتدادها على مسافة 892 كيلومتر مربع أي ما يعادل تسع أضعاف مساحة باريس، العاصمة الفرنسية. وكذلك فهي تمتد فوق نهر الشبري وعدد كبير من قنوات المياه إذ تحتوي المدينة على حوالي 1700 جسر وهو أكثر من عدد جسور مدينة البندقية، مدينة الجسور الشهيرة. كما أنّ هذا النهر وهذه القنوات تمتد مسافة 180 كيلومترًا داخل برلين مما يجعل اكتشافها بالقوارب أمرًا شديد الجمال.

وفي برلين كذلك يقع أطول مبنى في أوربا والذي يبلغ ارتفاعه 368 مترًا فوق سطح الأرض وهو مبنى التلفزيون. برلين هي مدينة الشباب، تراهم حيثما التفت، ففضلًا عن سكانها الشباب تضم برلين أربع جامعات كبيرة وأربع مدارس فنون وعشرة كليات تقنية وحوالي 130 من مرافق البحث بالإضافة إلى عدد من الجامعات الخاصة لذلك يبلغ عدد الطلاب، الذين قدموا من كلّ أنحاء العالم. في المدينة ما يقارب 150,000 طالب، وهذا يخولها لتصبح أكبر مدينة جامعية في ألمانيا. هذا العدد من الشباب جعل المدينة تضج بالحياة والفن والثقافة، لذلك تعتبر برلين واحدة من أهم الوجهات الثقافية في أوربا والعالم وتعتبر حاليًا عاصمة للفن الحديث وللكتابة الجديدة في العالم.

في المدينة آلاف الغاليريات الصغيرة مضافة إلى 48 متحفًا حكوميًا وعشرات المتاحف الأخرى الخاصة. في برلين يقع مبنى الأوكسترا الفلهارمونية الشهير كما توجد جزيرة المتاحف التي تصنف كموقع تراث عالمي لدى اليونسكو، مثلها مثل عدد من حدائق ومتاحف المدينة. هؤلاء الشباب جعلوا الحياة الليلية في برلين عامرة، فالمدينة معروفة بحياتها الليلية وكثرة باراتها وحاناتها وأماكن السهر فيها. وتكثر هذه الأماكن في مناطق نويكولن وكرويتزبيرغ وفريدرشهاين وبيرنسلاوربيرغ. كما أن المدينة طافحة بالمواقع التاريخية والأثرية التي تستحق الزيارة والاهتمام، كمثل سور برلين ونقطة حاجز تشارلي وعمود النصر وبوابة براندنبورغ ومبنى البرلمان الرايخستاغ وقصر شارلوتنبورغ وقصر بيلفو وكاتدرائية برلين (الدوم) وكنيسة كايزر ويليهام وعشرات الأماكن الأخرى.

كذلك تعد برلين واحدة من مراكز التسوق والشراء المهمة في أوربا ففيها الكثير من مراكز التسوق التجاري أشهرها كا دي في KaDeWe وأوربا سنتر وسوني سنتر وبيكيني مول وبرلين مول والعشرات من المراكز التجارية الكبيرة. كما يشتهر شارع فريدريش وشارع كودام بالمحال التجارية الكثيرة. الطعام في برلين شهي، وبسبب غنى التنوع الثقافي والسكاني في المدينة يمكنك تذوق الطعام من كلّ بقاع الأرض. عربيًا يبرز شارع زونن اليه وشارع تورم شتراسه لكثرة المطاعم العربية الشهية المنتشرة في الشارعين.

عزيزي السائح لا تقلق فمهما تغيرت طباعك ومهما كان الشيء الذي تريديه فما عليك سوى القدوم إلى برلين، فهي تشعرك بالألفة والمحبة منذ اللحظة الأولى ولن تتركها دون أن تكون قد طبعت في ذاكرتك أجمل الذكريات وأحلاها.

التصنيف: 
Tags: 
10785 Berlin